الرئيسية / شخصيات / ورقة تعريفية : عن العلامة المرابط محمذن فال ولد متالي

ورقة تعريفية : عن العلامة المرابط محمذن فال ولد متالي

شخصيتنا لهذا اليوم هو علامة عصره المرابط محمذن فال ولد متالي و قد أخذنا هذه الورقة التعريفية من موقع نخبة تندغه و قد كتبها الأستاذ القدير حيمده ولد انجبنان و هي :

العلامة المرابط محمذن فال بن متالي
هو لمرابط محمذن فال بن متالي (المختار) الفودي الأعمري ينتهي نسبه إلى أبي بكر بن محمد المعروف بأبي بزول بن إبراهيم بن شمس الدين الأكبر.
ولد لمرابط سنة 1205 هـ بالمنكب الجنوبي الغربي من البلاد وتحديدا عند موضع يسمى بوك (بكاف معقودة) وكان الابن الأكبر لوالده متالي الذي لم يكن له من الذرية إلا هو وأخوه انجبنان كان أبوه رجلا صالحا ذا كشوفات وكرامات أما أمه فهي ابنة عم أبيه جليت بنت كونكه (بكاف معقودة) اليحيوية.
مات متالي وانجبنان الأخ الأصغر للمرابط لما يولد بعد فنشأ الطفلان يتيمين احتضنهما أخوالهما وسرعان ماظهر أن الطفل لمرابط محمذن فال وكذلك أخوه يتميز بصفات ستحدد فيما بعد مساره العلمي بصفة عامة فضلا عما كان له من كشوفات ذكر منها ابن أخيه وخليفته حيمده بن انجبنان الكثير.
بدأ الولد تعليمه على المؤيد بن مصيوب لكنه سرعان ما انتقل عنه ليغفو في الطريق غفوة صحا منها وقد فتح الله عليه من العلم ما فتح ومن يومها جلس لمرابط يدرس العلوم أزيد من ستين سنة كانت عمرا مباركا وهبه كله للتدريس والدرس ومما يحكى عنه أنه كان يعزو لكتب لم تكن إذ ذاك موجودة في البلاد ولعل ذلك يتنزل ضمن سياق ما عرف به من ولاية وكشوفات شهد بها القاصي والداني وقد دون خليفته وابن أخيه حيمده بن انجبنان في السيرة المتالية الكثير من ذلك فضلا عما احتفظت به الذاكرة الاجتماعية والشعبية وما وصل بالأسانيد الموثوقة.
يعتبر بن متالي من أهم مجددي القرن الثالث عشر الهجري وبذلك شهد له العلماء في زمانه كالشيخ محمد المامي الذي كان يقول عنه إنه أورع أهل زمانه والذي عرض عليه نظمه لخليل، والعالم المبرز محنض بابه بن اعبيد الذي أرسل إليه الميسر للنظر فيه وغيرهم كثر.
ومثلما كان ابن متالي بحرا زاخرا في كل العلوم كان قطبا إليه تعود سلاسل مريدي الطريقة الشاذلية في فرعها المأخوذ عن محمد بن ناصر الدرعي ويقال إنه أخذ سند الطريقة الشاذلية على رجل اسمه اعفان التندغي لاتزال المعلومات شحيحة عنه. ومثلما كان الرجل بحرا في علوم الظاهر والباطن فقد كان بحرا في علوم كثيرة أخرى مثل الطب الذي أخذه عنه أشهر أطباء هذه البلاد المصطفى بن عبد الله المعروف بأوفى كما كان شاعرا ينم شعره عن شاعرية وتمكن بالغين ولولا ضيق المقام وما يحاصر هذا القول من صعوبات فنية تتعلق بالكتابة لأوردنا من ذلك نماذج كثيرة، أما أنظامه فهي كثيرة وكان رحمه الله تعالى يعقد بها المسائل الفقهية ومن أشهرها نظم الشهداء الذي يعكس بناؤه وسبكه اللغوي مدى تمكنه الفائق في مجال اللغة التي كان يقول في حقها:
تعلم اللغة شرعا فضل على التخلي لعبادة العلي
تتلمذ على لمرابط محمذن فال خلق كثير منه:
تلميذه وخليفته حيمده بن انجبنان.
أحمد بن الحسن بن مادي
خاله احمد بن امغر اليحيوي
محمد بن حماده الكمليلي
احمد بن ابوه اليعقوبي والشد بن المختار المالكي
محمد مولود بن احمد فال اليعقوبي
عبد الله بن مختارنا الحاجي
وغيرهم خلق كثير انتشروا في البلاد فكانوا صدى للمحظرة المتالية في مناحيها الفقهية والتصوفية والطبية.
أما مؤلفاته فهي كثيرة ولعلها قد غاب منها الكثير بعد أن أقدم المستعمر الفرنسي على حرق مكتبة حيمدة بن انجبنان عند ابيرات اهل اعمر اكد بيجه عقب هجرتهم التي أفتى بوجوبها العالمان حيمده بن انجبنان وأحمد بن الحسن وعلى كل فقد بقيت من مؤلفاته كتب لا تزال تعكس ما كان عليه لمرابط محمذن فال بن متالي من سعة علم وتمكن وموسوعية ومن كتبه:
-صلاح الأولى والأخيرة في تفسير القرآن.
-وقرة عين النسوان في الفقه المبسط.
-فتح الحق وهو كتاب جامع.
-أجوبة وفتاوى ومن أشهرها الأجوبة الأوفائية.
-شافية الأبدان في الطب.
-النصيحة ولابن أخيه حيمده بن انجبنان شرح مطول عليها.
-نظم الأخلاق وهو في نظم أخلاقه صلى الله عليه وسلم.
-نظم الشهداء ويتعلق بشهداء الغزوات.
توفي لمرابط محمذن فال بن متالي سنة سبع وثمانين ومئتين من هجرته صلى الله عليه وسلم ودفن بالمزار المشهور اليوم انواعمرت جنوب مدينة انواكشوط بحوالي 60 كيلومترا عن عمر يناهز اثنتين وثمانين سنة كانت، منذ أن جلس للتدريس وهو لا يزال غضا يافعا، نشرا للعلم والأخلاق والصلاح.

الأستاذ حيمده بن انجبنان

عن Elmansour

شاهد أيضاً

ورقة تعريفية للعلامة أن بن الصفي

شخصيتنا لهذا الأسبوع هو العلامة الشيخ محمد سعد بوه الملقب (أنّ بن الصفّي) ا- نسبه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.