دفاع عزيز : يؤكد إصراره على عقد محاكمة علنية

أكدت هيئة الدفاع عن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز إصراره و تشبثه  «بحقه في محاكمة علنية ولو كانت صورية»، و وعدت بتقديم «بينات وأدلة قاطعة وصادمة ومحبطة وماحقة لخلية الاتهام».

وشدد بيان صادر عن الهيئة على أن محنة ولد عبد العزيز «لن تنتهي، أو تزول، إلا حين تتم محاكمته محاكمة علنية تظهر فيها براءته من جميع التهم السياسية الكيدية الداحضة الموجهة إليه».

وقال بيان هيئة الدفاع إن «جميع الحيل والألاعيب الإجرائية غير القانونية قد استنفدت في هذه القضية دون جدوى، في إشارة إلى انتهاء أجل المراقبة القضائية في السابع سبتمبر المقبل، وهو أورده بيان سابق للنيابة العامة.

واعتبر البيان أن اتهام ولد عبد العزيز «كان اتهاما سياسيا كيديا مختلقا لا أصل له ولا فرع، وخرقا سافرا لنص الدستور الذي يشكل خرقه خيانة عظمى، وهدفه منعه من ممارسة حقوقه المدنية وإبعاده عن السياسة، ومصادرة وتفويت ممتلكاته وممتلكات أسرته وعشيرته وأصدقائه».

نقلا عن موقع الأخبار

عن Elmansour

شاهد أيضاً

ولد حماه : تخفيض الأسمدة ومنح أراضي مستصلحة أنفع من تسديد ديون المزارعين

في تعليق له على تعليمات رئيس الجمهورية بتسديد ديون المزارعين، قال رئيس رابطة طموح وآمال …